css templates

التقارير والسياسات العالمية

بخصوص إدماج الأشخاص من ذوي الإعاقة

Mobirise

التقرير العالمي حول الإعاقة
يشير أوّل تقرير عالمي حول الإعاقة، اشترك في إعداده كل من منظمة الصحة العالمية والبنك الدولي، إلى أنّ أكثر من مليار نسمة في العالم يعانون من شكل ما من أشكال العجز. الأشخاص من ذوي الإعاقة أقلّ حظاً من غيرهم فيما يخص الحالة الصحية والإنجازات التعليمية والفرص الاقتصادية، كما أنّهم أكثر فقراً مقارنة بغيرهم. ويعود هذا في معظمه إلى نقص الخدمات المتاحة لهم والعقبات الكثيرة التي يواجهونها في حياتهم اليومية. يوفر التقرير العالمي حول الإعاقة أفضل البيّنات المتاحة عن الإجراءات التي تفي بالغرض لتذليل العقبات التي تعترض سبيل الاستفادة من الرعاية الصحية وإعادة التأهيل والتعليم والعمل وخدمات الدعم، وتهيئة بيئة مواتية من شأنها تمكين المعوقين من الازدهار

الضحايا الغائبون للأزمة السورية: ذوو الإعاقة والجرحى واللاجئون المسنّون
أدى النزاع في سوريا إلى لجوء عدد يعد من بين الأكبر في وقتنا هذا، وهم في حاجة ماسة إلى المساعدات الإنسانية، علماً أن بينهم مسنون وأشخاص لديهم إعاقات وجرحى لديهم احتياجات محددة لا تلبيها المنظمات الإنسانية العاملة في مخيمات اللاجئين. ويرتكز التقرير الذي أعدته منظمة Handicap International وHelpAge على بيانات المخيمات القائمة في الأردن ولبنان ويهدف إلى تقديم أدلة على مدى انتشار أشخاص لديهم احتياجات محددة ودعوة المنظمات الإنسانية إلى إدماجهم في برامجها 

وتظهر النتائج بأن هذه المجموعة لها حضور كبير بين اللاجئين السوريين الذين شملهم المسح، حيث أن 30 بالمئة من مجمل اللاجئين لديهم احتياجات محددة. وبالتحديد فإن 22 بالمئة من اللاجئين يعانون من ضعف أو علة ما، منهم 6 بالمئة عللهم شديدة. كما أن قرابة 16 بالمئة يعانون من أمراض مزمنة، علماً أن المسنين لهم الحصة الأكبر بين هذه المجموعة من ذوي الاحتياجات المحددة. ويقدم التقرير تحليلاً معمقاً لهذه المشاكل والاحتياجات والعوائق التي يواجهها الناس، ويقترح مجموعة من الخطوات لإدماجهم في البرامج الهادفة إلى مساعدة اللاجئين 

متوفر باللغة الإنكليزية فقط 

Mobirise


Mobirise

اتفاقية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة - الأمم المتحدة
تأتي الاتفاقية بعد عقود من العمل الذي قامت به الأمم المتحدة لتغيير السلوكيات والمقاربات إزاء الأشخاص ذوي الإعاقة. وقد نقلت هذا الحراك إلى مستوى أعلى من حيث كيفية النظر إلى الأشخاص ذوي الإعاقة من مجرد كونهم "مواد" للعمل الخيري والعلاج الطبي والحماية الاجتماعية، ليصبحوا أفراداً لهم حقوق وقادرون على المطالبة بها واتخاذ القرارات بشأن حياتهم بحرية وبموافقة مبنية على معلومات وأن يصبحوا أعضاء فاعلين في المجتمع

ميثاق إدماج الأشخاص ذوي الإعاقة في العمل الإنساني
الموقعون على هذا الميثاق "ملتزمون بجعل العمل الإنساني شاملاً لجميع الأشخاص من ذوي الإعاقة وعلى إزالة العوائق التي يواجهونها في الحصول على الإغاثة والحماية ودعم التعافي وضمان مشاركتهم في تطوير البرامج الإنسانية والتخطيط لها وتنفيذها". وقد أيد الميثاق دول وحكومات ووكالات تابعة للأمم المتحدة ومنظمات تعمل في السياقات الإنسانية وأخرى معنية بالأشخاص ذوي الإعاقة. علماً أن منظمة أطباء بلا حدود قد وقعت على الميثاق

Mobirise

شارك هذه الصحفة